-->
U3F1ZWV6ZTQ5ODM4NTA3NDYyX0FjdGl2YXRpb241NjQ2MDE1MjU5ODg=
recent
أخبار ساخنة

الراقي: "اللهم إن هذا منكر..عوض الإنصات إلينا في يومنا العالمي واجهونا بالعصى"

الراقي: "اللهم إن هذا منكر..عوض الإنصات إلينا في يومنا العالمي واجهونا بالعصى"

الراقي: "اللهم إن هذا منكر..عوض الإنصات إلينا في يومنا العالمي واجهونا بالعصي"

استنكر عبد الغني الراقي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم، القمع الذي تعرضت له مسيرة الأساتذة حاملي الشهادات، بالتزامن مع اليوم العالمي للمدرس، مشيرا أنه "في الوقت الذي كنا ننتظر فتح نقاش حول وضعية أطر التعليم وتقديم حلول لملفاتهم العالقة نرى تعاملا يمس بكرامتهم".

وأكد الراقي في تصريح له أن عشرات الوقفات التي شهدتها مختلف مدن المملكة بالإضافة إلى مسيرات حاملي الشهادات لها مبررات قوية، أبرزها عدم وفاء وزارة التربية والوطنية والحكومة بإخراج المراسيم المتعلقة بملفات حاملي الشهادات، والتخطيط والتوجيه، والمكلفين خارج السلم، وأطر الإدارة التربوية في شهر يناير الماضي، مضيفا "لقد مر ما يقارب سنة دون أن ترى المراسيم الوجود ومن البديهي أن نخرج كنقابات للمطالبة بحق الشغيلة التعليمية".

وأضاف المتحدث، "لا يوجد أي مبرر لعدم إخراج هذه المراسيم قبل جائحة كورونا، وحتى بعدما اجتاح كوفيد 19 المغرب فهذا ليس مبررا للتقاعس في تنفيد أمر جرى الإتفاق حوله في إطار الحوار مع النقابات"؛ مشيرا أن رجال ونساء التعليم لن يتوقفوا عند الأشكال الإحتجاجية التي نفذت اليوم وسيعود النضال مجددا إلى حين تحقيق المطالب العالقة والتي وصلت لما يقارب عشرين ملفا.

وأشار القيادي النقابي إلى أن الحكومة تريد أن تغلق أي باب للإحتجاج في وجه أي فئة من فئات المجتمع، وهذا ما يبرر تدخل الداخلية في حق مسيرات سلمية صغيرة.

ومن جهة أخرى استغرب الراقي لتعامل الحكومة مع هذه الإحتجاجات بمقاربة قمعية في وقت يلج فيه أطر التعليم مؤسساتهم في غياب تام للبروتوكول الوقائي معرضين سلامتهم الجسدية للخطر، "عوض أن يحتفوا بهم وبتضحيتهم عطاوهم العصي".

الاسمبريد إلكترونيرسالة