-->
U3F1ZWV6ZTQ5ODM4NTA3NDYyX0FjdGl2YXRpb241NjQ2MDE1MjU5ODg=
recent
أخبار ساخنة

وضع الكمامات للأطفال الأقل من 12 سنة .. حزمة توصيات وتحذيرات

وضع الكمامات للأطفال الأقل من 12 سنة .. حزمة توصيات وتحذيرات
 

وضع الكمامات للأطفال الأقل من 12 سنة .. حزمة توصيات وتحذيرات

أصدرت منظمة الصحة العالمية توصيات تهم كيفية التعامل في حالة الاضطرار لوضع كمامات للأطفال، مشيرة إلى أن قرار استخدام الأقنعة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أعوام و11 عامًا يجب أن يعتمد على عوامل عديدة؛ أبرزها إذا ما كان هناك انتقال واسع النطاق في المنطقة التي يقيم فيها الطفل، وقدرة الطفل على استخدام القناع بأمان وبشكل مناسب، والوصول إلى الأقنعة، بالإضافة إلى غسيل واستبدال الأقنعة.

وتوضح المنظمة أنه في أماكن معينة، مثل المدارس وخدمات رعاية الأطفال، يجب أن يخضع وضع الكمامات للأطفال لإشراف وتعليمات كافية من الكبار للطفل حول كيفية ارتداء الأقنعة وخلعها وارتدائها بأمان، أما بالنسبة للأطفال المعاقين أو من يعانون من أمراض مزمنة وأمراض تنفسية من الأفضل عدم ارتداء الكمامات.

وفي هذا الإطار، تقول سناء الحناوي، طبيبة عامة، إنه غير ضروري بتاتا ارتداء الكمامات إلا ابتداء من سن 12 سنة؛ فيما ممنوع منعا باتا استخدامها للأطفال أعمارهم أقل من سنتين، لأن هناك خطر الاختناق لأنهم لا يستطيعون التحكم بأنفسهم.

وتضيف الحناوي، ضمن تصريح لها: "الأطفال أقل من ست سنوات من الأفضل أن لا يرتدوا الكمامات إلا حين الدخول إلى مكان به خطر عليهم أو أماكن بها ازدحام وبها نسبة إصابة بـ"كوفيد 19" مرتفعة"، مؤكدة أن الإبقاء على باقي الإجراءات الاحترازية الأخرى من تباعد وغسل يدين والحفاظ على النظافة يظل هو الحل الأمثل، وتؤكد: "الأفضل عدم إخراجهم إلى أماكن مكتظة ومزدحمة".

وتشير الطبيبة إلى أن هناك كمامات الثوب والكمامات غير الطبية يمكن وضعها للأطفال، "وليس بالضرورة ارتداء كمامات طبية.. الضروري هو أن يكون حجمها ملائما للطفل، وأن تغطي أنفه وفمه وذقنه".

وتنصح منظمة الصحة العالمية و"اليونيسيف" بأن يرتدي الأطفال البالغون من العمر 12 سنة أو أكثر كمامة بالشروط ذاتها المطبقة على البالغين، ولا سيما إذا تعذّر عليهم الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل من الأشخاص الآخرين، وإذا كان هناك انتقال واسع النطاق للعدوى في المنطقة.

وتوضح المنظمتان أنه ينبغي للأطفال الذين يعانون من اعتلالات صحية سابقة، مثل التليف الكيسي أو السرطان، أن يرتدوا كمامة طبية بعد التشاور مع مقدمي الخدمات الطبية. "إن الكمامة الطبية توفر الحماية للشخص الذي يرتديها، وتقي من انتقال العدوى إلى أشخاص آخرين. ويوصى كل شخص يعاني من اعتلالات صحية سابقة تزيد من شدة تعرّضه لخطر الإصابة بمرض خطير بأن يرتدي كمامة"، تضيف المنظمتان.

 

الاسمبريد إلكترونيرسالة