-->
U3F1ZWV6ZTQ5ODM4NTA3NDYyX0FjdGl2YXRpb241NjQ2MDE1MjU5ODg=
recent
أخبار ساخنة

هذا رد أكاديمية التعليم بفاس على ادعاءات التلميذة شهرزاد: لا يوجد أي خطأ في التصحيح


هذا رد أكاديمية التعليم بفاس على ادعاءات التلميذة شهرزاد: لا يوجد أي خطأ في التصحيح

    هذا رد أكاديمية التعليم بفاس على ادعاءات التلميذة شهرزاد: لا يوجد أي خطأ في التصحيح

قال مسؤول من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس، خلال تصريح له مع “فبراير”، إن دور الأكاديمية لا يعوض المصحح في القرار الذي اتخده، لكن دور الأكاديمة هي النمظر في الأخطاء المادية التي قد تطال ورقة المترشح.

وأضاف المتحدث ذاته، أن هذه العملية تتجلي في “التأكد من رقم السري للمترشح المعني بالأمر، ثم التأكد من مجموع النقاط الجزية الذي حصل عليها المترشح هي نفسها التي في الورقة، وأخيرا النقطة النهائية هل فعلا هي النقطة التي في مستخرج نقط التلميذ”.

وأوضح المسؤول أن شكاية التلميذة شهرزاد، توصلت بها الأكاديمة،  حيث تعاملت مع الشكاية كباقي الشكيات، وقامت  بجميع الإجراءات اللازمة.

من جهتها، اعتبرت التلميذة شهرزاد أنها تعرضت للظلم من طرف مصحح ورقة الامتحان الخاص بمادة الرياضيات، خلال اجتيازها للإمتحان الوطني الموحد للباكالوريا.

وكشفت التلميذة شهرزاد، التي تدرس بالسنة الثانية من سلك التعليم الثانوي بإقليم تاونات، شعبة العلوم الراضية خيار فرنسية أ، أنها تعرضت للظلم في تصحيح ورقتها، إذ تم تنقيط إجابتها بنقطة أقل مما تستحق.

وقالت التلميذة شهرزاد، خلال حديثها، إن مستواها في مادة الرياضيات لا يستحق نقطة 14 التي منحت لها، وإنما النقطة التي تستحق هي 19 أو 20، مما سيجعلها تحتل الرتبة الأولى وطنيا.

وطالبت المتحدثة ذاتها، من الملك محمد السادس التدخل في الأمر لإنصافها، وإنصاف مجموعة من التلاميذ الذين تعرضوا للإضطهاد، مشيرة إلى أنه تم الاتصال بها من طرف أعضاء جمعية الأباء بالمدرسة التي تدرس بها، يخبرونها أنه تم إعادة تصحيح ورقتها وتبين أن النقطة التي منحت لها هي ما تستحق.

وعبرت التلميذة عن استغرابها بهذا الاتصال الهاتفي الذي تلقته، مستغربة كيف تم اعادة تصحيح ورقتها وهي وضعت فيديو ليلة أحد تستنكر فيه ماتعرضت له من ظلم.

وقالت التلميذة التي نجحت بمعدل عام بلغ 18.04 :” كيف يمكن تشكيل لجنة تتكون من أساتذة ومفتشين لتصحيح الورقة وإرسال النتيجة إلى الاكاديمية في رأقل من 24 ساعة؟”.

وتابعت بالقول: “لم أتلقى أي رد من الجهات المسؤولة ولم أتلقى أي شيء من الوزارة، وما تم تداوله حول خبر اعادة تصحيح ورقتي عاري من الصحة”.
الاسمبريد إلكترونيرسالة