-->
U3F1ZWV6ZTQ5ODM4NTA3NDYyX0FjdGl2YXRpb241NjQ2MDE1MjU5ODg=
recent
أخبار ساخنة

طرق التدريس : "طريقة حل المشكلات" و "الطريقة الاستقرائية"


طرق التدريس : "طريقة حل المشكلات" و "الطريقة الاستقرائية"

 طرق التدريس : "طريقة حل المشكلات" و "الطريقة الاستقرائية"

طرق التدريس:

يقصد بطرق التدريس : مجموعة من الخطوات والإجراءات المنظمة التي تساعد المدرس على تحقيق الأهداف، وتجعل المتعلم قادرا على الاستيعاب السليم والفهم وتطوير  مهاراته وقدراته، وتوظيف تعلماته في وضعيات مختلفة.

لطرق التدريس أهمية كبيرة تتجلى في الأوجه التالية:

  1.     تنظيم المادة الدراسية وفق خطوات مضبوطة ومراحل محددة.
  2.     تسهيل حصول التعلمات عند المتعلم.
  3.     تنهيج عملية التدريس والانتقال بها من العشوائية إلى الضبط والوضوح.
  4.     اعتماد طرق التدريس يساعد على تحقيق الأهداف بكل دقة ووضوح.
  5.     تنويع طريق التدريس يزيل الكلل ويسدد العمل، ويجعل المتعلم نشيطا، يستمع، يحللٍ، يحاور ويعمل ضمن فريق.
  6.     تنويع طرق التدريس يسهم كذلك في تطوير مختلف قدرات ومهارات المتعلم.
    طريقة حل المشكلات:

تعتمد هذه الطريقة إثارة وتحفيز المتعلم ودفعه إلى التفكير والنظر وتوظيف مكتسباته السابقة في حل المشكلة التي تطرح في بداية الدرس (الوضعية المشكلة: وضعية يواجهها المتعلم ويشعر فيها أنه أمام موقف مشكل لا يملك تصورا عنه، مما يحفزه على البحث والتقصي من خلال عمليات معينة تتوصل لحل المشكلة) وينبغي لهذه المشكلة أن تكون واقعية، وتمتلك عناصر التشويق والتحفيز، وفيها من العوائق ما يدفع المتعلم لبذل الجهد، وإمعان النظر. تتميز هذه الطريقة بالتركيز على التعلم وتنمية القدرات والمهارات عند المتعلمين.
تعتمد طريقة حل المشكلات من خلال الخطوات التالية:
  1.     طرح المشكلة للفهم والنظر.
  2.     تقديم فرضيات من طرف المتعلمين، لحل المشكلة المطروحة.
  3.     قراءة النصوص التي ينطلق منها الدرس فهما وتحليلا واستنباطا.
  4.     الاستنتاج، من خلال جمع مختلف الخلاصات الجزئية في خلاصات كلية.
  5.     تمحيص الفرضيات، من خلال عرضها على الخلاصات المستنبطة من النصوص ومحاور الدرس.
  6.     التعميم وربط ما تم استنتاجه بالواقع المعيش، لأن التعلم لا يتم بصورة كاملة إلا إذا استطاع المتعلم أن يوظف مكتسباته في وضعيات مختلفة.
    الطريقة الاستقرائية:

الطريقة الاستقرائية هي الطريقة التي ينتقل فيها المتعلم من المعطيات الجزئية الى المبادئ والقواعد العامة. تقوم هذه الطريقة على: الملاحظةٍ، الفهم، الربط، والموازنة بين الأجزاء المكونة للكل، واستنباط  المفهوم أو الحكم العام.
خطوات الطريقة الاستقرائية:

    التحفيز: يتم ذلك من خلال تقديم موضوع التعلم في مشكلة، ومحاولة ربط موضوع التعلم بحاجات المتلم، وكذلك ربط المحتوى الدراسي بالمحيط الاجتماعي والثقافي للمتعلم.
    جمع المعطيات: يتم ذلك من خلال النظر في نصوص الدرس شرط أن تعطى الأولوية للمتعلمين للنظر والفهم والاستنباط.

    التجريد المتدرج: في هذه المرحلة يقيم المتعلم العلاقة بين المفاهيم، ويعيد تركيبها، ويربط بين المتقدم والمتأخر من المعاني.
    الاستنتاج: ينتقل هنا المتعلم إلى الأحكام العامة، وصياغة التعاريف وبناء المفاهيم والمبادئ والقضايا العامة المجموعة من خلال رصد العلاقة النسقية بين هذه المعاني.
    التطبيق أو التعميم: في هذه الحالة تقدم للمتعلمين مجموعة من الحالات أو التمارين أو المسائل ليطبقوا عليها الأحكام العامة التي توصلوا إليها.

المصادر والمراجع:
  •    "الوضعية المشكلة منطلقات في البناء" محمد الفتي، العدد 24 من مجلة علوم التربية. ص124 مارس 2003.
  •     المدخل إلى علم التدريس" إعداد الدكتور سعيد حليم.
الاسمبريد إلكترونيرسالة